لا للتحريض ضد المخيمات الفلسطينية

ياسر علي / رئيس تحرير لاجئ نت
20، حزيران، 2014

طالعتنا بعض وسائل الإعلام اللبنانية بتقرير منقول عن إعلامية لبنانية عميلة للعدو الصهيوني، نقلته هي بدورها عن الموساد، يتحدث عن التحضير لعملية اغتيال المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، يجري في مخيم عين الحلوة.

صباح اليوم، جرت عدة أحداث أمنية، منها مداهمات في شارع الحمراء، ومنها انفجار سيارة في منطقة ضهر البيدر. وسبقتها اتهامات طغت على المشهد الإعلامي في لبنان، تمثلت بفبركة قصة اكتشاف نفق من مخيم برج البراجنة باتجاه مستشفى الرسول الأعظم في طريق المطار..

سيل الإشاعات المتدفق في الشارع السياسي، يفيد بأن جهات متخصصة تقف وراء التحريض، في تمهيد لفتح مرحلة جديدة في العلاقة مع المخيمات.. الأمر الذي يستوجب أقصى درجات الحيطة والحذر والتنبّه مما يجري تدبيره.

ما يجري في لبنان مرتبط بما يجري في المنطقة، وهو تطور طبيعي لأحداث غير طبيعية، لم يستطع السياسيون اللبنانيون تفاديها.. الأمر الذي أوقع بعض الجهات والأجهزة في حيرة جعلتها تحاول إلقاء اللوم على المخيمات، من خلال هذا السيل من الإشاعات..

من هنا، ندعو الجميع إلى التحذير من هذه الإشاعات، وممن يقف وراءها، والدعوة إلى التنبّه والتوعية، وعدم الانجرار بسياقها، ودعوة أبناء شعبنا في المخيمات إلى التنبّه منها، وتوجيه أصابع الاتهام إلى كل من يحرّض أو يورّط الفلسطينيين أو يُلبسهم الاتهامات الباطلة.

حفظ الله شعبنا ومخيماتنا، وردّ عنهم كيد الحاقدين!


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

الإسم :  محمد
التعليق :  نحنا في غنى عن مشاكلهم كل ما تضيع عندهم البوصلة وجههوها الى المخيمات يا عمي أحسن و أشرف و أجدع ناس في المخيمات
 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |