الافتتاحية

ألا نستحق منك حداداً يا سيادة الرئيس

ياسر علي/ رئيس التحرير
17، شباط، 2015

يعز على الفلسطيني أن يرى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعلن الحداد الرسمي على 21 مصريا قتلهم تنظيم داعش في ليبيا.

ويعزّ عليه أن يراه يجرّ قدميه من وسط مظاهرة دولية مؤيدة لفرنسا في أي قرار تتخذه لمحاربة ما يسمى الإرهاب بعد عملية شارلي إيبدو.

يعزّ عليه كل هذا، في الوقت الذي يمكن أن نعدّ عدداً كبيراً من قتلى الإرهاب يحملون الجنسية الفلسطينية (لجوءاً أو سلطةً)، ورغم ذلك لم يسمعوا منه كلمه استنكار ثاحدة، ومنهم:

• أكثر من 2200 شهيد في العدوان على غزة عام 2014، فضلاً عن عدوان 2012 و 2009

• أكثر من 2600 شهيد هو عدد الشهداء الفلسطينيين في سورية

• أكثر من 500 شهيد هو عدد الشهداء الفلسطينيين الغرقى في قوارب الموت المهاجرة إلى أوروبا.

• أكثر من 165 شهيداً من الجوع في مخيم اليرموك.

• 3 شهداء قتلهم الإرهاب العنصري في الولايات المتحدة.

• استشهاد مخيم نهر البارد وتشريد أهله.

وغير ذلك الكثير من الضحايا الفلسطينيين في أربع جهات لم يجدوا من يأويهم في حياتهم أو ينعيهم في وفاتهم.

ألا يستحق كل هؤلاء منك حداداً يا سيادة الرئيس؟!


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

الإسم :  SAAD MOHSIN ISMAIL
التعليق :  hello
 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |