الأسير سلطان خلف يواصل إضرابه رغم ضغوط إدارة "مجدو"


الاثنين ، 5 اب ، 2019
أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى امس، أن إدارة سجن مجدو تمارس ضغوطات على الأسير المضرب عن الطعام سلطان أحمد محمود خلف (38 عاماً) من بلدة برقين قضاء مدينة جنين شمال الضفة المحتلة لثنيه عن مواصلة إضرابه.

وقال الأسير سلطان خلف في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها، إن إدارة السجن تمارس ضده ضغوطات واستفزازات بهدف إنهاكه وثنيه عن مواصلة إضرابه المفتوح عن الطعام، حيث يستفزه السجانون بشكل دائم، ويجرون تفتيشا في الزنزانة المتواجد فيها ثلاث مرات يوميا، ويتخلل ذلك تفتيشه عارياً بالرغم من عدم تواجد شيء في الزنزانة، هذا بالإضافة إلى نقله من زنزانة إلى أخرى بشكل يومي.

وأكد أنه ما زال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (18) على التوالي رفضاً لتحويله للاعتقال الإداري التعسفي، حتى الاستجابة لمطلبه العادل بالإفراج عنه أو تحديد سقف اعتقاله الإداري، مشيراً إلى أنه يعاني من تعب شديد ودم في البول، وصداع قوي وألم في الظهر، وعدم التركيز في بعض الحالات أو عند الحركة السريعة، وانخفاض واضح في الوزن، وهو فقط يشرب الماء، ويقاطع المدعمات والفحوصات الطبية.

جدير بالذكر أن قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت الأسير سلطان خلف بتاريخ 08/07/2019م، وهو متزوج ومن مواليد 27/02/1981م، وبتاريخ 18/07/2019م أبلغت إدارة سجن مجدو المجاهد سلطان خلف بصدور قرار من الحاكم العسكري الصهيوني لتحويله للاعتقال الإداري لستة أشهر بدون أن توجه له أي تهمة تذكر ليعلن بنفس اليوم عن شروعه في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لقرار اعتقاله الإداري التعسفي الظالم. واعتقل سابقاً في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حيث أمضى أربعة أعوام في الأسر.

المصدر وكالات


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |