"مخيم اليرموك والمساعدات"..دعوات لمنظمة التحرير الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها

السبت، 18 كانون الثاني، 2020

دعا اللاجئون الفلسطينيون في سورية منظمة التحرير الفلسطينية وقياداتها التي تحتفل في دمشق، بتحمل مسؤولياتها تجاههم وخاصة في ملفي مخيم اليرموك والمساعدات المقدمة لهم.

وقال ناشطون إن أبناء مخيم اليرموك يواجهون معاناة قاسية جراء نزوحهم عن المخيم وانعكاسات ذلك عليهم، فارتفاع إيجار المنازل وغلاء الأسعار وانتشار البطالة أرهقت كاهلهم.

وطالب الناشطون "عزام الأحمد" عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح وقيادات المنظمة المتواجدة في دمشق، بالعمل على عودة الأهالي لمخيم اليرموك ووقف المماطلة والتسويف، وإثارة قضية تأخير محافظة دمشق في إصدار المخطط التنظيمي للمخيم، ومماطلة المسؤولين بإعادة سكانه إليه.

وحول المساعدات المقدمة لهم، طالب اللاجئون الفلسطينيون قيادات منظمة التحرير والسفير الفلسطيني بدمشق، بضرورة التدخل لدى وكالة الأونروا من أجل "إعادة توزيع المعونات الغذائية وتحسينها وزيادة كميتها لكافة فئات اللاجئين الفلسطينيين.

وكان مخيم اليرموك قد تعرض في التاسع عشر من نيسان أبريل 2018 لعملية عسكرية أدت إلى تدمير 60 % من مخيم اليرموك وسقوط عشرات الضحايا من المدنيين، وتلا ذلك عمليات نهب وسرقة "تعفيش" من قبل جيش النظام السوري لمنازل الأهالي وتمديدات الكهرباء في الشوارع والمنازل وغيرها.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |