علي فيصل: حاجة فلسطينيي لبنان لميزان عدالة اكثر من حاجتهم لجدران اسمنتية


الأربعاء، 23 تشرين الثاني، 2016

اكد مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان الرفيق علي فيصل بان هناك اتصالات تجري مع الاخوة اللبنانيين لمعالجة مشكلة الجدار الامني وما يشكله من اضرار كبيرة على شعبنا الفلسطيني داخل مخيم عين الحلوة، معتبرا ان تطوير العلاقات الفلسطينية اللبنانية يحتاج الى اجراءات ايجابية تزيل شوائب الماضي وتنطلق نحو المستقبل بتفهم الاخوة اللبنانيين لخصوصية الحالة الفلسطينية من كل جوانبها وبما يقطع الطريق على جميع العابثين بالعلاقات الاخوية التي تربط شعبنا الفلسطيني بمحيطه اللبناني..

جاء ذلك خلال عدد من الاحاديث الصحفية مع وسائل اعلام مختلفة حول الاضرار التي يسببها الجدار وانعكاسه على الشعب الفلسطيني داخل مخيم عين الحلوة.. حيث اشار الى تداعيات سلبية على مسار العلاقات الفلسطينية اللبنانية التي يعمل الشعب الفلسطيني وفصائله المختلفة على ان تكون بأفضل صورها.

وقال فيصل: ان شعبنا الفلسطيني في لبنان يحتاج الى ميزان عدالة اكثر من حاجته لجدران اسمنتية تكرس جدران الحرمان من الحقوق الانسانيه. وكم نحن بحاجة كي نخرج الى رحاب الاخوة بدلا من الجدران الاسمنتيه التي ستعقد المشكلات الراهنة ولا تساهم في صياغة علاقات مستقبلية نطمح ان تكون صحيحة ومبنية على الحوار وبالاستناد الى مصلحة الشعبين الشقيقين.. وكم نحن بحاجة لحوار مشترك ينظم العلاقات الفلسطينيه اللبنانيه على اسس سياسيه واقتصاديه وامنيه وقانونيه وصولا لخطة مشتركه تقع في مقدمتها دعم نضال اللاجئيين من اجل حق العوده واسقاط مشاريع التوطين والتهجير.

واضاف قائلا: نبعث بنداء اخوي وانساني من شعب شقيق الى القيادة السياسية والعسكرية اللبنانية بأخذ ملاحظات شعبنا وقواه السياسية بعين الاعتبار لجهة اعادة النظر بهذا الجدار، انه نداء كل فلسطيني عشية ذكرى استقلال لبنان الذي يأمل ويعمل لاستقرار البلد الشقيق لبنان، لان ذلك يشكل مصلحة لشعب فلسطين وامنه واستقراره الى حين عودته وتحقيق استقلاله.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |