العلاقات بين حزب الله وحماس تحت المجهر.. عبد الهادي: تعاون لتحسين أوضاع اللاجئين


الأربعاء، 6 كانون الأول، 2017

يلتقي حزب الله والقوى الفلسطينية على فكرة المقاومة والدفاع عن القضية الفلسطينية، وإن كانت علاقاتهما مرت بمرحلة من التوتر في حقبات سابقة.

وفي هذا الاطار، أوضح المسؤول السياسي لحركة "حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي في حديث لـ "المركزية" ان العلاقة مع حزب الله لطالما كانت جيدة وهي اليوم ممتازة، علما أنها لم تصل الى درجة الانقطاع حتى في أصعب المراحل وبعد خروج حماس من سوريا لم تتضرر العلاقة بيننا”.

ولفت إلى أن "انطلاقا من تقديرنا أن لا خيار لدينا الا التفاهم مع الجهات الفاعلة والمقاومة في لبنان لتحصين ساحتنا الفلسطينية والمحافظة على وجودنا وعلى حق العودة وقضية اللاجئين ومواجهة التحديات التي كانت ماثلة بقوة على الساحة اللبنانية، لا بد ان تبقى العلاقة وطيدة مع حزب الله ، لذلك، بقي التواصل بيننا قائما على أكثر من مستوى”.

وكشف أن حوارات استراتيجية أجريت في مرحلة سابقة بين قيادات حماس والجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله توصلنا بنتيجتها إلى الاتفاق على مواجهة المشاريع التي تستهدفنا، نحن كحركة حماس ليس لدينا الا عنوان واحد هو القضية الفلسطينية ومواجهة المشروع الصهيوني وتحرير ارضنا واعادة اللاجئين اليها وكون الجمهورية الاسلامية الايرانية تحمل هذا العنوان وتدعمه وحزب الله ايضا يقاوم من اجل هذا العنوان .

وطمأن إلى أننا سنستثمر هذه الحالة الايجابية في العلاقة من أجل دعم الامن والاستقرار في المخيمات ولبنان اولا ثم من أجل دعم قضيتنا، اضافة الى تمكين شعبنا من العيش بكرامة، مشددا على أهمية التعاون مع حزب الله من أجل رفع المستوى المعيشي والانساني لشعبنا، سواء من خلال الضغط لاقرار حقوق مدنية وانسانية او من خلال مشاريع تقيمها الدولة او نتعاون فيها لتحسين الاوضاع الانسانية في المخيمات او على مستوى تخفيف الضغط الامني حول المخيمات بالتنسيق مع الجهات الامنية المعنية”.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |