كيف ستواجه تركيا قرار ترامب المرتقب بشأن القدس المحتلة


الأربعاء، 06 كانون الأول، 2017

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الأمريكي دونالد ترامب من مغبة الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، مشددا على أن القدس "خط أحمر بالنسبة إلى المسلمين".

وأضاف الرئيس التركي في كلمة له أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان، أمس الثلاثاء، أن خطوة اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل"، قد تؤدي إلى قطع علاقات تركيا الدبلوماسية مع "إسرائيل".

وتابع مشددا: "أقول للسيد ترامب القدس خط أحمر بالنسبة إلى المسلمين. في حال جرى اتخاذ مثل هذه الخطوة سنعقد اجتماعا لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، وسنحرك العالم الإسلامي من خلال فعاليات هامة".

وحدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطابه أمام نواب حزب العدالة والتنمية بالبرلمان، سلسلة خطوات أكد أن بلاده ستُقدم عليها في حال إعلان الولايات المتحدة الأمريكية نقل سفارتها في "إسرائيل" إلى مدينة القدس المحتلة أو الاعتراف بها كعاصمة للكيان الإسرائيلي.

وفيما يلي الخطوات الخمسة التي حددها أردوغان في هذا الإطار:

1- البدء بتوجيه تحذير إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من عواقب هذه الخطوة حيث صرح: "أقول للسيد ترامب، القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين".

2- التوجه إلى المجتمع الدولي باعتبار أن هذه الخطوة ستأتي "بينما يستمر نزيف دم الشعب الفلسطيني، ويتواصل انتهاك حقوق الإنسان والحريات هناك"، ومن هنا فإنّ اتخاذها "لا يعتبر انتهاكاً للقوانين الدولية فحسب، بل يعدّ طعنة كبيرة للوجدان الإنسانية".

3- تركيا رئيسة الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي، "سنتابع هذه المسألة إلى النهاية"، وفي حال تمّ الإقدام على تنفيذ هذه الخطوة، ستدعو "زعماء دول المنظمة إلى اجتماع في إسطنبول خلال مدة أقصاها 10 أيام".

4- تركيا لن تكتفي بدعوة زعماء منظمة التعاون الإسلامي إلى اجتماع بهذا الشأن، بل ستقوم "بتحريك العالم الإسلامي عبر تنظيم فعاليات مهمة خلال الاجتماع، لأن هذه الحادثة ليست عادية".

5- تركيا ستمضي قدما في مواجهة هذه الخطوة المتوقعة، وقد تصل إلى "قطع علاقاتنا الدبلوماسية مع الكيان الإسرائيلي.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |