رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج .. دعم المرأة وتعزيز حضورها في العمل الوطني الفلسطيني


الإثنين، 22 كانون الثاني، 2018

إن الاستثمار في الكتلة البشرية النسوية الفلسطينية واستنهاض دورها في القضية الفلسطينية حاضراً ومستقبلاً وعلى المدى القصير والمتوسط والبعيد يُعد أحد النوافذ الاستراتيجية في معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني، إذاً لابد من تحديد المدى الاستراتيجي من رؤية ورسالة ومسار عمل واضح ومخطط وهدف للوصول بتلك الكتلة البشرية إلى مستوى التفعيل المفضي للتأثير في مسار القضية الفلسطينية.

الفكرة والانطلاقة

من هنا جاءت فكرة تأسيس رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج ضمن مخرجات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الذي عقد في اسطنبول شباط 2017 بمشاركة 6000 شخص يمثلون شرائح مختلفة من الفلسطينيين حول العالم.

وجاءت انطلاقة رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج خلال مؤتمر عقد في بيروت بتاريخ 20/5/2017 حيث أعلنت الأستاذة نسرين عودة رئيسة الرابطة في البيان الصحفي عن إطلاق رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج.

وقالت عودة خلال إشهار الرابطة:" انطلاقة الرابطة هو استكمال لما بدأت به المرأة الفلسطينية بالداخل والخارج، وتوحيد الجهود لاسترجاع الحقوق والتمسك بالثوابت الوطنية، والانفتاح على جميع أطياف الشعب الفلسطيني الذي تجمعه فلسطين رغم الاختلافات، ونهدي هذا العمل الوطني الفلسطيني إلى الأسيرات والمرابطات في الأقصى ولأمهات الشهداء والأسرى والجرحى".

رسالة الرابطة

رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج معنية في تجميع وتنسيق جهود المرأة الفلسطينية في الشتات من أجل عمل وطني متكامل ومتميز يخدم المرأة الفلسطينية، وتعمل الرابطة مع المرأة الفلسطينية للحفاظ على الهوية، واستعادة الحقوق الوطنية كاملة، وتقدم لها فرص التدريب والتطوير من خلال عمل مؤسسي يضمن مشاركتها الفاعلة في شتى ميادين العمل.

وفي حديثها لـ "فلسطينيو الخارج" قالت عودة:" نسعى في رابطة المرأة إلى تحقيق الوعي السياسي والفكري للقضية في القطاع النسائي الفلسطيني والتركيز على الدور النضالي للمرأة الفلسطينية، ورعاية الطاقات المتميزة للمرأة الفلسطينية وتنمية قدراتها وإبرازها، وتنمية الهوية الثقافية للطفل الفلسطيني من خلال برامج خاصة ومبتكرة ".

فعاليات وأنشطة

خلال ثمانية أشهر من إشهار رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج، كان لها سلسلة من الفعاليات الوطنية، حيث شاركت الرابطة في حملة "بلفور مئوية مشروع استعماري" التي أطلقها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي في الذكرى المئوية لتصريح بلفور المشؤوم والتي شملت على فعاليات ميدانية تطالب بريطانيا بالاعتذار عن تصريح بلفور.

حيث أصدرت الرابطة فيلما حول دور المرأة الفلسطينية في مقاومة تصريح بلفور، وانتجت عرضا مسرحيا بعنوان (صوت من الأقصى) ضمن مؤتمرها في بيروت، كما تولي الرابطة اهتماما كبيرا بالإعلام الرقمي ومنصات التواصل الاجتماعي في تسليط الضوء على واقع المرأة الفلسطينية ودورها في النضال الفلسطيني، حيث تبث بشكل أسبوعي لقاءا مع المرابطات في المسجد الأقصى المبارك عبر صفحة الرابطة على موقع فيس بوك.

وأشارت رئيسة الرابطة إلى أنهم عقدوا سلسلة من اللقاءات مع جمعيات ومؤسسات تعنى بشؤون المرأة في لبنان والأردن وتركيا، كما أصدرت سلسلة من الأفلام حول واقع المرأة الفلسطينية.

كما أقامت الرابطة عدة دورات تدريبية للشابات الفلسطينيات في التطريز الفلسطيني تحت عنوان "حكاية فلسطين بالإبرة والخيط"، وشاركت في عدة وقفات تضامنية مع مدينة القدس والأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني في لبنان والأردن وتركيا.

وتسعى رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج إلى تنفيذ برامج توعوية وتنموية للمرأة ولأسرتها؛ للنهوض بها ثقافياً وفكرياً وسياسياً واجتماعياً ووطنياً.

كما تعمل الرابطة على تمكين المرأة الفلسطينية وتفعيل دورها للمشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، في سبيل خدمة المشروع الوطني ودعم صمود المرأة في فلسطين معنوياً واجتماعياً ونفسياً. كما تولي الرابطة اهتماماً كبيراً بإجراء الأبحاث والدراسات المتخصصة التي تدعم من خلالها قضايا المرأة الفلسطينية، وتبحث سبل تمكينها في المجتمعات المتواجدة بها.

كما تهدف الرابطة إلى بناء علاقات تعاون وتنسيق مع المنظمات العربية والدولية بما يخدم القضية بشكل عام والمرأة الفلسطينية بشكل خاص.

وختمت رئيسة رابطة المرأة الفلسطينية في الخارج:" أهمية دور المرأة الفلسطينية باعتبارها عنصرا أساسيا في الصراع والاهتمام بها من الأولويات، فالمرأة هي حاضنة الثقافة الوطنية والمسؤول الأول عن بناء جيل التحرير وتوريث القيم الوطنية العليا للأبناء والأحفاد".


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |