أهالي مخيم اليرموك يناشدون فتح ممر إنساني لإخراج الحالات الإسعافية


السبت، 10 شباط، 2018

ناشد أهالي مخيم اليرموك فتح ممر إنساني عاجل لإخراج الحالات الإسعافية والمرضية من جنوب دمشق، أسوة ببقية المناطق المجاورة.

وجاء في البيان الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، نحن أبناء مخيم اليرموك المتواجدين في المخيم والنازحين إلى البلدات المجاورة، نضع بين أيديهم معاناتنا الإنسانية المستمرة والتي تتمثل بعدم وجود ممر إنساني لخروج الحالات الإسعافية والمرضية.

أضاف البيان أن معاناة الأهالي متواصلة ومحرومون من أبسط مقومات حياتهم اليومية، لإضتفة إلى نقص الرعاية الصحية والطبية، وحرية التنقل إلى مشافي العاصمة.

ونوه البيان إلى أن الأشهر الماضية تمكنّ عدد من المرضى الخروج من جنوب دمشق للعلاج، عبر موافقات تمنحها منظمة التحرير الفلسطينية بعد موافقة الأجهزة الأمنية السورية، مشيراً إلى أنها توقفت بنهاية عام 2017.

وطالب الأهالي في ختام بيانهم الجهات المعنية الفلسطينية والسورية بضرورة التحرك لإخراج المرضى وإسعاف الحالات الحرجة، ورفع المعاناة عن أهالي المخيم المحاصر.

وكانت مجموعة العمل أشارت في تقريرها الذي حمل عنوان "فلسطينيو سورية بين الوعود والقيود" إلى تدهور الوضع الصحي والطبي في مخيم اليرموك، حيث لا تزال جميع مستوصفات ومشافي المخيم متوقفة عن العمل بسبب نفاد المواد الطبية وعدم تواجد الكوادر الطبية المتخصصة، وذلك بسبب استمرار حواجز الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة مستمرة بفرض حصارها المشدد على نحو (3-5) آلاف مدني منذ منتصف عام 2013 والذي راح ضحيته أكثر من (200) لاجئا قضوا بسبب نقص التغذية والرعاية الطبية، من جهة، وسيطرة تنظيم "داعش" على مساحات واسعة من مخيم اليرموك منذ مطلع إبريل 2015 من جهة أخرى.

وأشار التقرير أن أكثر من (189) مريض فلسطيني بحاجة ماسة للعلاج خارج أماكن تواجدهم في مخيم اليرموك والبلدات المجاورة له.

وبحسب التقرير فإنه من بين المرضى (31) مصاب بمرض السرطان بحاجة للعلاج الفوري والمراقبة الدائمة، إضافة إلى (78) حالة للاجئين مصابين بأمراض القلب، و (20) مصاب بأمراض الفقرات والكسور، و(18) حالة لمصابين بأمراض الكبد والكلى، و (14) حالة لمصابين بالصرع، و (8) حالات ربو، و(11) حالة شلل في الأطراف بحاجة للمتابعة الدائمة.

كما نوه التقرير إلى أن قيام الائتلاف السوري المعارض بإيقاف الدعم عن المشفى الميداني في بلدة يلدا والنقطة الطبية في بلدة ببيلا اللذان يتبعان مباشرة إلى الهيئة الطبية العامة في جنوب دمشق، ما أضاف عبء اقتصادي على العائلات الفلسطينية المتواجدة في مخيم اليرموك والمنطقة الجنوبية التي تعاني أساساً من أوضاع اقتصادية غاية في القسوة.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |