قنابل في عين الحلوة: رسائل لـ"الأمن الوطني" "الفصائل" تحقق وتتمسك بالتنسيق مع الجيش


الخميس، 08 آذار، 2018

يتواصل مسلسل إلقاء القنابل اليدوية داخل أحياء مخيم عين الحلوة حيث ألقى مجهول قنبلة ليل أمس في منطقة عرب الغوير لجهة خط السكة، واقتصرت الأضرار على الماديات. وربطت مصادر فلسطينية عبر "المركزية" هذه المناوشات اليومية بانطلاق عمليات ترميم حي الطيري الذي كان ملجأ للارهابيين العابثين بأمن المخيم، معتبرة أنها "رسالة الى قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب، الذي قام بجولة على وحدات الامن الوطني وأعطى الاوامر لتحصين الامن في المخيم في وجه المصطادين بالماء العكر"، مؤكدة أن "الوضع الامني ليس سائبا، والقوة الفلسطينية المشتركة تتابع تحقيقاتها لمعرفة من يقف وراء الاعتداءات المتكررة".

ولفتت الى أن "الكلام عن أن الجيش يشدد اجراءاته الامنية في المخيم ويعيق حركة السكان، فيه الكثير من المبالغة، فهو يقوم بواجبه من خلال اجراءات عادية لحفظ الامن والاستقرار، فضلا عن أنه يسهل حركة الدخول والخروج من والى المخيم خصوصا لطلاب المدارس"، مؤكدة أن "كل ما يقال عكس ذلك محض شائعات يراد من خلالها ذر الرماد في العيون وأن الفصائل المعنية بالشعب الفلسطيني من وطنية وإسلامية على تنسيق تام مع الجيش والقوى الامنية اللبنانية".

من جهته، قال المسؤول السياسي لـ"حماس" في لبنان أحمد عبد الهادي لـ"المركزية" إن "الإجتماعات والإتصالات التي حصلت أخيرا بين بعض الفصائل ومن ضمنها مع مخابرات الجيش اللبناني في منطقة صيدا، جاءت في إطار التشاور الروتيني حول سبل تحصين المخيم ومتابعة الجهود التي تقوم بها كل الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية لتحقيق الأمن والإستقرار، ومواجهة التحديات المستجدة"، مشيرة الى أن "هذه الاجتماعات لا تُعتبر بديلاً من الأطر الفلسطينية الرسمية المشكّلة سابقاً، كما أنه لم يصر الى تشكيل أي لجان جديدة، كون ذلك يحتاج إلى توافق وطني".


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |