"الأونروا": خدماتنا في خطر طالما لم يُسد العجز


الإثنين، 12 آذار، 2018

قال مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة ماتياس شمالي يوم الأحد إنه إذا لم تتمكّن الوكالة من سد العجز في موازناتها بحلول مايو المقبل؛ فإن تقديم خدماتها للاجئين ستكون في خطر.

وأوضح شمالي خلال لقاء نظمته نقابة الصحفيين بغزة أنه إذا لم تقدم بعض الدول مساهمات جديدة تساعد "أونروا" بتقديم الخدمات الأساسية؛ فإن هذه الخدمات ستكون في خطر.

ولفت إلى أن العجز الرئيسي في "أونروا" ليس بنقص التمويل الأمريكي فحسب؛ بل أن بعض الدول الخليجية لم تقدم مساهماتها للوكالة.

وتسلمت الوكالة في عامي 2015-2016م 50 مليون دولار من السعودية والكويت والإمارات؛ لكن في العام الماضي لم تتسلم أي مبالغ من الدول الخليجية الثلاث، وبالتالي زاد العجز المتفاقم عليها، بحسب الوكالة الدولية.

وأشار إلى أن "أونروا" لم تستطع حتى اللحظة تغطية ثُلث موازنتها السنوية.

وأضاف "حتى هذه اللحظة لم نُغلق أي من مؤسساتنا، ولم نتخذ أي قرارًا بذلك"، مشيرًا إلى أن الوكالة قادرة على اختتام العام الدراسي الحالي.

وبلغت تكاليف برنامج الاستجابة الطارئة لـ"أونروا" في غزة والضفة الغربية نحو 135 مليون دولار، كانت تقدم الولايات المتحدة 90 مليونًا منها.

وقال شمالي إن رفع الحصار الإسرائيلي عن غزة، وإنجاح المصالحة الفلسطينية يُمكن أن يحدث تغييرًا كبيرًا بواقع سكان القطاع.

وبيّن شمالي أن "أونروا" اتخذت بعض الإجراءات للاستمرار بتقديم المساعدات الغذائية للاجئين حتى يونيو المقبل، حيث أوقفت اصدار عقود بطالة جديدة هذا العام.

واستذكر قضية "مهندسي العقود" قائلاً: "إنهاء عقودهم ليس بسبب انعدام المشاريع، ولكن ليس لدينا المال لندفعه".

ولفت إلى أنه منذ يناير الماضي، أوقفت الوكالة تمديد جميع العقود الموظفين لديها، وخاصة الذين يبلغون 60 عامًا.

وأكد شمالي أن إصدار عقود أو بطالات جديدة مرتبط بتوفير تمويل لازم لها، "وإذا لم يتوفر؛ لن توجد بطالات جديدة".

وتقدم الوكالة خدمات لنحو 1.3 مليون لاجئ بغزة، فيما 77% من أولئك اللاجئين يعيشون تحت خط الفقر.

وبخصوص مؤتمر "أونروا" المقبل الذي ستعقده في روما الخميس، أوضح شمالي أن أهمية المؤتمر تكمن في أنه سيكون بحضور دول أعضاء أعطوا تفويضًا لـ"أونروا".

المصدر: وكالات


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |