مخيمات لبنان تنتفض في جمعة رفع العلم الفلسطيني


السبت، 14 نيسان، 2018

شهدت المخيمات الفلسطينية في لبنان، أمس الجمعة، مظاهرات واعتصامات واسعة في جمعة "رفع العلم الفلسطيني"؛ دعما لمسيرات العودة الكبرى.

ففي مخيم برج البراجنة جنوبي بيروت، شارك الأهالي في وقفة تضامنية نظمتها الفصائل الفلسطينية، حرقوا خلالها العلم الصهيوني، على وقع الأناشيد الثورية.

المشهد في مخيم شاتيلا لم يكن مختلفاً؛ حيث شهد مسيرة حاشدة جالت أزقة المخيم، ورفعت خلالها الأعلام الفلسطينية، وحرق العلم الصهيوني.

وفي مخيم مار الياس، أكدت الفصائل الفلسطينية على المقاومة خيارا وحيدا لتحرير الأرض، وتخلل الوقفة قصائد حيّت الشعب الفلسطيني، تلتها صلاة الغائب على أرواح الشهداء، وحرق العلم الصهيوني.

وفي مدينة صيدا ومخيماتها، رفعت الأعلام الفلسطينية، واليافطات التي تؤكد نهج المقاومة، وتدعم جهاد أهلنا في فلسطين.

أما منطقة "الهبة"، فلقد شهدت وقفة تضامنية بعد صلاة الجمعة، حيث رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الصهيوني وسط التكبيرات.

ولم يختلف الحال في مخيم عين الحلوة، إذ شمل وقفة تضامنية أمام مسجد خالد بن الوليد، بدعوة من الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين، وأُحرق العلم الصهيوني، تحت شعار الموت لـ"إسرائيل"، والحرية لأبطال فلسطين.

وفي منطقة إقليم الخروب، ألقى الأسير المحرر تيسير سليمان خطبة الجمعة في مسجد "داود العلي" في وادي الزينة، وتطرق خلالها إلى صمود الأسرى في سجون الاحتلال، وحيا أبطال مسيرة العودة الكبرى في فلسطين.

وفي مخيم البرج الشمالي، نظم لقاء شبابي تخلله عروض كشفية ومعرض صور في مسجد أبي بن كعب، وكذلك تم افتتاح خيمة العودة الكبرى داخل المخيم، تأكيدا لدعم الأهل في فلسطين بمسيرة العودة الكبرى.

أما مخيم البص، فلقد شهد وقفة تضامنية جماهيرية، ألقيت خلالها كلمات مناصرة لشعبنا وأهلنا، تأكيدا على استمرار المقاومة حتى تحرير كامل أرضنا المحتلة، وأُحرق العلم الصهيوني، وسط الهتافات والتكبيرات المؤيدة لمسيرة العودة الكبرى.

وفي مخيم الرشيدية (المخيم الأقرب جغرافيا إلى فلسطين المحتلة)، لم يختلف المشهد عن باقي مخيمات لبنان، حيث تداعى أهالي المخيم إلى اعتصام حاشد رفع خلاله أعلام فلسطين، وأحرقوا العلم الصهيوني.

وشهد مخيم نهر البارد، اعتصاما حاشدا لنصرة لأهلنا في مسيرات العودة الكبرى، ورفضا لـ"صفقة القرن"؛ استجابة لدعوة أهلنا بالداخل، وتم رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الصهيوني.

وفي البقاع وتحديدا في مخيم الجليل، اعتصم العشرات من أهالي المخيم أمام مسجد بلال بن رباح؛ رفضاً لـ"صفقة القرن"، ودعما لمسيرات العودة الكبرى، وأكدوا التمسك بالقضية وحق العودة كاملًا.

المصدر وكالات


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |