وزير بريطاني يوجه انتقادًا نادرًا لواشنطن بشأن مجزرة غزة


الأربعاء، 16 أيار، 2018

قال وزير بريطاني إنه ينبغي للولايات المتحدة أن تظهر فهمًا أكبر للأسباب الجذرية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني وذلك في انتقاد واضح لأقوى حلفاء بريطانيا.

وأدلى أليستير بيرت وهو وزير شؤون الشرق الأوسط بالخارجية البريطانية بالتصريحات خلال جلسة بالبرلمان البريطاني مساء أمس الثلاثاء بشأن افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، واستشهاد عشرات الفلسطينيين بنيران القوات الإسرائيلية خلال احتجاجات على حدود قطاع غزة الاثنين.

وقال بيرت "ستظل الولايات المتحدة جزءًا محوريًا مما ينبغي عمله في إسرائيل لكنها تحتاج لإدراك أكبر لبعض القضايا الكامنة".

وعارضت بريطانيا قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة شأنها شأن كل الدول الأخرى وخاصة معظم الحلفاء الغربيين.

واستشهد عشرات المحتجين الفلسطينيين الاثنين برصاص القوات الإسرائيلية على حدود قطاع غزة بالتزامن مع افتتاح السفارة الأمريكية الذي أجج حملة احتجاجات ينظمها الفلسطينيون منذ فترة للمطالبة بحق العودة.

وخلال جلسة البرلمان ندد الكثير من النواب باستخدام "إسرائيل" الذخيرة الحية ضد المحتجين، ووجه بعضهم انتقادات قوية للسياسة الأمريكية، وقالوا إنه ينبغي إلغاء زيارة ترمب لبريطانيا المقررة في يوليو/ تموز.

ورفض بيرت الفكرة، ولكنه اقترح أن تسعى لندن لنقل رسالة انتقاد إلى واشنطن.

وأوضح "في التعامل مع الولايات المتحدة، وهي شريك مهم بالمنطقة لكنها لا تفطن دوما للصواب، نحن واضحون ومباشرون تمامًا ونأمل أن تدفع أحداث الأيام الماضية الأفراد المعنيين إلى إدراك أن هذا الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لن يدار، ولن يتحرك دون تدخل خارجي".

واستشهد 64 فلسطينيًا، وأصيب نحو 3 آلاف في مجزرة الاحتلال التي ارتكبها ضد المشاركين بمليونية العودة السلمية يومي الاثنين والثلاثاء على حدود قطاع غزة.

وتعدّ بريطانيا صداقتها مع الولايات المتحدة "علاقة خاصة" ونادرًا ما تنتقد واشنطن علناً، وحظيت العلاقة بأهمية إضافية بالنسبة لندن مع استعداد المملكة المتحدة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

لكن العلاقات تعرضت لاختبارات في عهد إدارة ترمب بسبب خلافات في السياسة بشأن قضايا منها قراره الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.

المصدر وكالات


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |