انتفاضة المخيمات ومستقبل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان


رأفت مرة

خصصت مجلة الدراسات الفلسطينية في عددها رقم 120 خريف 2019 ملفا عن ما اسمته (انتفاضة المخيمات) الفلسطينية في لبنان ضد قرارات وزير العمل في لبنان الذي منع اللاجئين الفلسطينيين من العمل وتوجه نحو اغلاق مؤسسات مملوكة للاجئين الفلسطينيين.

وهذا الملف يسلط الضوء مجددا على التحرك الشعبي الضخم الذي انطلق يوم الاثنين 15 تموز / يوليو الماضي في جميع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان رفضا لاجراءات وزير العمل..وهو التحرك الذي اعاد التركيز على حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مثل حق العمل والتملك..

وقام اللاجئون الفلسطينيون في لبنان بهذا التحرك الشعبي السلمي المدني الحضاري بعد اعوام طويلة من الظلم والاتهام والتجاهل السياسي اللبناني ..وبعد سلسلة من القرارات الظالمة التي اتخذت بحقهم مثل منع ادخال مواد البناء للمخيمات ومنع اعمار المنازل ووقف غسيل الكلى للمرضى ووو....

التحرك الشعبي هذا الذي لا زال مستمرا الى اليوم اعاد تذكير العالم بقضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وساهم بشكل جدي في اثارة القضية امام مجلس النواب ودفع الحكومة اللبنانية الى تشكيل لجنة خاصة برئاسة رئيسها سعد الحريري وتضم عددا من وزراء يمثلون احزابا لبنانية..

وهناك جهد سياسي وقانوني فلسطيني مواز لرفع مذكرة موحدة الى الحكومة اللبنانية ورفع مطالبة بتعديل القوانين التي تخص الفلسطينيين..

لكن حتى يتحقق ذلك يؤكد اللاجئون على ضرورة تراجع وزير العمل عن اجراءاته وتجميد الملاحقة للعمال الفلسطينيين او للمؤسسات التي تشغل عمالا فلسطينيين.

على الحكومة والقوى اللبنانية ان تتجاوب مع مطالب اللاجئين..كما عليها ان تتفهم قرار الفصائل الفلسطينية بفتح حوار شامل لعبت لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني دورا مهما فيه..

وعلى صناع القرار في لبنان ان لا يستهينوا بالتحركات الشعبية ولا ينشرح صدرهم لتراجع زخم بعض الحراكات..

لأن هناك وجع فلسطيني كبير سببه الظلم الاجتماعي..وبالتالي لا تزال الآفاق مفتوحة جدا وواسعة امام الابتكار والتحشيد والاستمرار في المطالب حتى تحقيقها..


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |