"شتوي غزة".. حلويات شعبية تخطف الأذواق


الأربعاء، 08 كانون الثاني، 2020

ما أن يدخل فصل الشتاء حتى تتربع على عرش الحلويات الخفيفة، لتنتشر في كل المحلات والبيوت داخل قطاع غزة.

الكوشة أو الشتوي أو رأس العبد، أسماء اشتهرت بها هذه الحلوى في جميع أنحاء فلسطين، لتخطف قلوب الصغار والكبار على حد سواء.

وتعد "رأس العبد" من الحلويات الشعبية الخفيفة التي يشتهر بها قطاع غزة كما غيرها من المدن الفلسطينية في الضفة المحتلة.

وبمكونات رئيسة بسيطة يتم إنتاج رأس العبد، حيث تتقدمها البسكوتة المستديرة ومن ثم طبقة الكريمة المتعددة الأطعمة والألوان أبرزها طعم الفانيلا البيضاء، ثم غلاف الشوكولاته الرقيق.

وبدأت صناعة رأس العبد في فلسطين قبل 30 عاما، وحاليا يوجد عشرات المصانع التي تختص بإنتاجها في الشتاء فقط.

التركيب والصناعة

وحول المكونات الأساسية، تحدث مختصون أنها تحتوي على بياض البيض المجفف، والذي يتمّ تذويبه بعد نقعه بالماء 12 ساعة، ثمَّ يضاف إليه الماء المخلوط بالسكر "القطر".

يُحضّر "القطِر" من السكر والماء والجلوكوز، ومن ثمَّ تتم عملية خلط جميع المواد المجهزة في خلّاط، ثمَّ يسير في خط إنتاج كامل تبدأ بتجهيز الكريما وصبّها على البسكويت وتغطيته بالشوكالاته، وعملية التبريد، وصولًا للمرحلة النهائية بتغليفه ووضعه في صناديق معدَّة للتسويق والبيع.

وتتميز رأس العبد بسعرها المتدني ما يجعلها في متناول الجميع، حيث يصل سعر الحبة الواحد نصف شيقل في حين تصل الكرتونة منها لحوالي 6 شواقل (دولار ونصف).

وتقدّم بعض العائلات الغزية رأس العبد كهدية متواضعة خلال الزيارات، نظرا لتدني سعرها وللأوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة.

التصدير لأول مرة

وبدأ قطاع غزة الأسبوع الماضي، ولأول مرة، في تصدير مواد مصنعة من حلويات رأس العبد داخل القطاع إلى دول الخليج.

وباشرت غزة بتصدير كميات كبيرة من حلوى "الشتوي" المصنّع هناك إلى دول الخليج، حسبما أعلنت دائرة العلاقات العامة والإعلام بمعبر كرم أبو سالم التجاري.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تصدير سلع غذائية مصنعة في قطاع غزة إلى دول الخليج، حيث إن السلع المسموح بتصديرها من غزة إلى الخارج عادة ما تكون منتوجات زراعية مثل الفراولة البندورة والخيار، ومؤخرا تم السماح بتصدير الورود بكميات محدودة.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أنه تم ولأول مرة تصدير 8 أطنان من حلوى "الشتوي" المصنوعة في غزة من خلال معبر كرم أبو سالم، موضحة أنه جرى تحميلها على متن شاحنة نحو معبر جسر اللنبي من أجل إدخالها إلى الأردن، ثم إلى البحرين.

بدورها أصدرت مجموعة مصانع "سرايو الوادية" للصناعات الغذائية في غزة، بيانا صحفيا، جاء فيه أن المجموعة صدّرت الشحنة الأولى من حلوى "الشتوي" التي يتم إنتاجها في مصانع "سرايو الوادية" بقطاع غزة، بهدف تسويق المنتجات المحلية بالأسواق العالمية.

وأشار البيان إلى أنها المرة الأولى التي تنجح فيها المجموعة، أولَ شركة من غزة، في تصدير منتجات المواد الغذائية الوطنية إلى الأسواق الخارجية.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |