المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدعو لتفكيك البوابات الإلكترونية عند مداخل مخيمات صيدا


الأربعاء، 13 حزيران، 2018

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في بيانٍ له وصل شبكة "لاجئ نت" السلطات اللبنانية لتفكيك البوابات الالكترونية عند مداخل مخيمي عين الحلوة والمية ومية ورفع كل اشكال التضييق والمحاصرة التي تزيد التوتر بدلاً من أن تشيع جو الأمن والأمان والأخوة والألفة، وكان البيان على الشكل التالي:

يتعرض شعبنا الفلسطيني في لبنان لكثير من الإجراءات والقوانين المنافية لحقوق الإنسان، كمنع حق العمل ومنع حق التملك.

واليوم تتجدد هذه الإجراءات، بإجراء جديد عند مخيمي عين الحلوة والمية ومية، حيث ازداد التضييق والتشديد في الإجراءات الأمنية، وتم تركيب "البوابات الإلكترونية" لتفتيش المارّة في الاتجاهين عند حواجز الجيش اللبناني في مداخل المخيمين.

مع العلم أن مخيمَي مدينة صيدا في جنوب لبنان (عين الحلوة والمية ومية)، يخضعان لإجراءات أمنية ولا إنسانية مشددة مثل منع إدخال مواد الإعمار، ووقف التراخيص، وأخيراً إحاطة مخيم عين الحلوة بجدار عازل، وأبراج عالية، وبوابات حديدية، وأسلاك شائكة.

واليوم جاء دور البوابات الالكترونية.

لذلك، تتوقف لجنة العودة وشؤون اللاجئين في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أمام هذه التطورات الخطيرة في التعامل مع الملف الفلسطيني، وتدعو الحكومة اللبنانية إلى إزالة كل الإجراءات الأمنية على مدخل مخيم عين الحلوة وكل المخيمات الفلسطينية في لبنان.

وترى اللجنة أن هذه الإجراءات من شأنها أن تزيد التوتر بدلاً من أن تشيع جو الأمن والأمان والأخوة والألفة.

كما تشدد اللجنة أنه لا يجوز أن تتم محاصرة مئات آلاف الفلسطينيين في مخيمات متكدسة في ظل ظروف أمنية واجتماعية صعبة، ولا يجوز أن يبقى التعامل مع المخيمات من زاوية أمنية، بل يجب التعامل معها من زاوية سياسية وإنسانية.

كما ندعو كل الجهات المعنية بالاستقرار وحسن العلاقات الفلسطينية اللبنانية ومصلحة الشعبين اللبناني والفلسطيني أن تتدخل لإزالة هذه البوابات ورفع كل أشكال التضييق والمحاصرة عن مخيماتنا وأهلنا في لبنان.


أرسل تعليق .
الإسم :
البريد الالكتروني :
التعليق:
الرجاء كتابة الأرقام أعلاه:

تعليقات حول هذا الموضوع .

 
 

| لاجئ نت  جميع الحقوق محفوظة © 2010  |