القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الأربعاء 25 تشرين الثاني 2020

مرة: الوحدة الوطنية أولوية والطرف المعطل يتحمل المسؤولية أمام شعبنا


الأربعاء، 18 تشرين الثاني، 2020

قال رئيس الدائرة الإعلامية في حركة "حماس" بمنطقة الخارج، رأفت مرة، إن "موقف السلطة الفلسطينية بالعودة إلى التنسيق الأمني لم يكن مفاجئا من الناحية السياسية، لكنها تتحمل المسؤولية عن تعطيل المصالحة والحاق الضرر بمصالح شعبنا، عبر انحيازها مجددا لمصالحها الفئوية وارتهانها مجددا لإرادة الاحتلال".

وأكد "مرة" في حوار صحفي أن "الاستمرار في الرهان على التفاوض والموقف الدولي والتدخل الأمريكي فاشل، لم يقدم أي مصلحة للفلسطينيين".

ويرى "مرة" أن صعود "جون بايدن"، لرئاسة الولايات المتحدة، ساهم في دفع السلطة الفلسطينية نحو تغيير موقفها بشكل متسرع، في رهان جديد على الموقف الأمريكي.

وأضاف، أن "مشروع المصالحة، ليس مشروع حركة حماس وحدها، بل هناك قوى فلسطينية وفصائل وطنية وإسلامية ومؤسسات وشخصيات وطنية، إلى جانب شعبنا في الداخل والخارج يؤيدون المصالحة، ويدفعون باتجاهها، ويعملون من أجل إنجاحها، ويناضلون لتغيير النهج السياسي، خاصة بعد اتفاق أوسلو".