القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الجمعة 15 كانون الثاني 2021

تقارير إخبارية

فلسطينيو لبنان خلال 2020.. أزمات بالجملة!


الإثنين، 07 كانون الأول، 2020

بعبء ثقيل استقبل اللاجئون الفلسطينيون في لبنان العام الجديد، بعدما أقضّت الأزمات السياسية والاقتصادية مضاجع اللبنانيين بعد أحداث ثورة 17 أكتوبر 2019، وما تلاها من أزمة جائحة "كورونا" بداية آذار 2020؛ الأمر الذي ضيّق الخناق أكثر على اللاجئين على جميع الأصعدة.

ويعيش اللاجئون الفلسطينيون في 12 مخيمًا فلسطينيًّا في لبنان، أوضاعا اقتصادية وإنسانية صعبة، فاقمها أيضًا انهيار العملة المحلية في البلاد، إضافة إلى الإجراءات المتبعة لمنع انتشار فيروس كورونا.

أزمات عاصفة

وانعكست الأزمة المالية والاقتصادية والسياسية التي تعصف بلبنان على الواقع المعيشي للاجئ الفلسطيني الذي يرزح في أوضاع اقتصادية واجتماعية صعبة.

يقول ياسر علي، عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج: إنه لا يمكن فصل الوضع المزري الذي يعانيه اللاجئون الفلسطينيون في لبنان خلال العام 2020 عن التطورات التي بدأت في عام 2019.

وأوضح في تصريح لـ"المركز الفلسطيني للإعلام"، أنَّ اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يعانون سوءًا في الأوضاع، وحرمانًا من حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية، مثل حقوق التملك والعمل والصحة والتعليم.

وذكر أنَّ مشكلة حقّ العمل انفجرت في تموز 2019، حيث ضُيّق على لقمة عيش الفلسطينيين ومصادر رزقهم، مشيراً إلى أنَّ ثورة المخيمات انفجرت بسبب التأثير التدميري على حياة اللاجئين الذين كانوا يعتقدون أن هذا قاع الوضع المأساوي.

ولفت المختص في شؤون اللاجئين أنَّ ثورة الشعب اللبناني في 17 أكتوبر 2019 والمستمرة حتى اليوم، رافقها الضغط الاقتصادي وتعطل العجلة الاقتصادية في البلد، وارتفاع سعر الدولار من 1515 ليرة إلى أكثر من 8000 ليرة.

الفقر وكورونا

وأفاد أنَّ نسبة الفقر في صفوف اللاجئين الفلسطينيين التي كانت حوالي 65% ارتفعت إلى 90%، ونسبة البطالة التي كانت 56% أصبحت 85%، لافتاً إلى أنها تجاوزت 95% عقب جائحة كورونا.

وأكد أن فيروس كورونا الذي تفشى بالمخيمات، أثر تأثيرًا كبيرًا على اللاجئين، الأمر الذي رفع نسب الفقر والبطالة إلى أرقام غير مسبوقة.

وأشار إلى أن ما تتعرض له أونروا من وقف الدعم الأمريكي عنها انعكس على أدائها وخدماتها، حيث أصبح همها توفير ميزانيتها الإدارية وصمودها، بدلا من دعم اللاجئين، وفق قوله.

زيارة هنية

ونبه إلى أن زيارة رئيس حركة حماس إسماعيل هنية إلى لبنان جاءت لتضخ الأمل والحماس الوطني في شريان المخيمات الفلسطينية، حيث أعادت جولته توجيه الهم الوطني إلى فلسطين، وسعى إلى تخفيف المعاناة عن مخيماتنا.

وأضاف: "لعل الإشراقة الأهم في أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، هي مساهمتهم في عمليات الإنقاذ بعد انفجار مرفأ بيروت، حيث شاركت تشكيلات جمعية الشفاء الطبية وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والدفاع المدني الفلسطيني في عمليات الإنقاذ وأبلوا بلاءً حسنًا".

العبء الثقيل

من جهته، قال سامي حمود، مدير منظمة ثابت لحق العودة، إن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان استقبلوا العام الجديد 2020 بعبء ثقيل.

وأوضح أنَّ الأزمات السياسية والاقتصادية في لبنان بعد أحداث ثورة 17 أكتوبر 2019 أثرت على أوضاع اللاجئين؛ سبقها قرارات وزير العمل اللبناني السابق ضد العمالة الفلسطينية في لبنان في تموز 2019، وآخرها أزمة جائحة كورونا بداية آذار 2020 الأمر الذي زاد الخناق أكثر على اللاجئين على جميع الأصعدة.

ومن أبرز التحديات والقضايا التي واكبت اللاجئين الفلسطينيين طوال العام 2020 -وفق حمود- تطورات الأزمة السياسية اللبنانية وانعكاسها بالسوء على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين، حيث تسبّبت بانهيار القيمة الشرائية للعملة الوطنية أمام الدولار، وارتفاع الأسعار وفقدان بعض المنتجات الغذائية، وإقفال العديد من المؤسسات التجارية وتسريح العديد من العمال وخصوصًا الفلسطينيين.

كما أشار إلى أن مجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان شهد ارتفاعاً في معدلات البطالة والفقر ليتجاوز 80%، خاصة في إطار غياب فرص العمل وقلة المساعدات الإغاثية المقدّمة لهم؛ باستثناء توزيع طرود غذائية من خلال المؤسسات الخيرية وبعض الفصائل الفلسطينية.

وأوضح أن من ضمن التحديات غياب دور أونروا في إسناد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، خلال أزمتهم الإنسانية وتقصيرها في تقديم المساعدات الإغاثية العاجلة والدائمة لهم، لافتاً إلى أنها اقتصرت على تقديم مساعدة مالية لمرة واحدة بالعملة الوطنية بعد أن فقدت قيمتها الشرائية، كما رافقت عملية التوزيع الكثير من الإشكاليات والشكاوى والشبهات.

كما سجلت العديد من الإصابات لمرضى فيروس "كورونا" وحالات الوفيات بين صفوف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث انتشر الوباء في مختلف المخيمات والتجمعات الفلسطينية، في سياق افتقار المخيمات للبنية الصحية الوقائية والاستشفائية بالشكل المطلوب، واقتصارها على حملات توعوية وتعقيمات لبعض الأحياء والمراكز العامة والمساجد.

تهرب أونروا من المسؤولية

ونبّه إلى أن "أونروا" تهربت من تحمل المسؤولية تجاه الأزمة الصحية لمرضى كورونا، وقصّرت كثيرا في توفير المستلزمات الوقائية وفحوصات PCR لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وفشلت في إنشاء مراكز حجر بالمستوى الصحي المطلوب، وفق قوله.

وذكر أنَّ "أونروا" فشلت كذلك في إدارة أزمة جائحة كورونا على المستويات الصحية والتعليمية، وآخرها القرارات الصادرة عن إدارتها المتعلقة بملف التعليم، وذلك بحسم جزء من رواتب الموظفين، وتجميد عملية التوظيف وتسريح الموظفين المياومين، بالإضافة إلى إلغاء برنامج التدعيم الدراسي، في إطار الحاجة الكبيرة للمعلمين والمعلمات ضمن "برنامج التعلم عن بُعد" و"التعليم المدمج".

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام