القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الأربعاء 21 تشرين الأول 2020

الأونروا: سكان غزة يبحثون عن الطعام في القمامة


الثلاثاء، 13 تشرين الأول، 2020

أشار فيليب لازاريني، رئيس وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين إلى أن سكان غزة يبحثون بين القمامة للعثور على الطعام في إشارة إلى تدهور الوضع الاقتصادي في القطاع وتسجيل مستويات غير مسبوقة من الفقر في صفوف السكان. وتحدث لازاريني عن معاناة اللاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء لبنان وسوريا والأردن وغزة وأماكن أخرى، بسبب وباء كورونا، مؤكدا أن "هناك يأس وإحباط".

وقال لازاريني في لقاء صحفي: "في غزة، الناس يلجأون إلى القمامة"، مستندا إلى تقارير موظفي الأونروا في القطاع، مؤكدا أن "المزيد من الناس يناضلون لتوفير وجبة أو وجبتين في اليوم لأسرهم".

وفيليب لازاريني خبير في مجال المساعدة الإنسانية والتنسيق الدولي في مناطق النزاع ومناطق ما بعد النزاع، وتمّ تعيينه مفوضا عاما للأونروا في آذار/مارس، في وقت تشهد فيه الوكالة أزمة عميقة.

وتعاني وكالة الأونروا من مشاكل مالية منذ انهيار العلاقات مع أكبر مانح سابق لها، الولايات المتحدة، التي اشترطت عودة المساعدات بموافقة الفلسطينيين على استئناف محادثات السلام مع إسرائيل، إضافة إلى خطر انتشار فيروس كورونا في مخيمات اللاجئين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، والتي تضم نحو 5.6 مليون فلسطيني تدعمهم الأونروا. في غضون ذلك، يلوح في الأفق مسألة الضم المحتمل لإسرائيل للضفة الغربية، ما يهدد بخنق عمل الأونروا هناك.

وكذا الفضيحة الخاصة باستقالة الرئيس السابق للأونروا العام الماضي بعد تحقيق تضمن اتهامات بمحاباة الأقارب على نطاق واسع في المنظمة حيث أشارت تقارير إلى مزاعم تشمل تورط مدراء كبار في "سوء سلوك جنسي، والمحسوبية، والانتقام والتمييز وغيرها من إساءة السلطة لتحقيق مكاسب شخصية". وقد تمّت الإشارة عند تعيين السويسري فيليب لازاريني إلى أن الأونروا بحاجة إلى خبرته لتثبيت المؤسسة و"في مثل هذه البيئة غير المستقرة والمتقلبة للغاية، نحتاج إلى أونروا يمكن التنبؤ بها". "نحن بحاجة إلى منظمة يمكن التنبؤ بها وتمويل يمكن التنبؤ به".

وبسبب القيود التي فرضتها جائحة كورونا، اضطر لازاريني إلى العزلة لمدة أربعة أسابيع في القدس وعمان، وقد ركز على معالجة الكتب أولاً من خلال حشد المانحين، حتى لو كان ذلك عبر مكالمات الفيديو. وقال: "نحن في أزمة مستمرة عندما يتعلق الأمر بالتدفق النقدي". وأكد لازاريني أن الأمر مقلق لأن مدارس الأونروا وخدماتها الصحية تتقلص مع عجز ميزانية سنوي نموذجي يزيد عن 100 مليون جنيه إسترليني.

انفجرت الأزمة المالية العام 2018 عندما قطع دونالد ترامب ما يصل إلى 300 مليون دولار من التبرعات السنوية، بعد شهور من شكواه بغضب من أن الولايات المتحدة "لم تتلق أي تقدير أو احترام" من الفلسطينيين للمساعدة. وقال لازاريني عن التخفيضات الأمريكية: "إنه تهديد ، إنه تهديد حقيقي.. علينا أن نأخذ هذا التهديد في الاعتبار".

وبينما تعمل الأونروا على إعادة بناء العلاقة مع واشنطن، أشار لازاريني إلى أن الخطوة الأمريكية قد تأتي بنتائج عكسية، موضحا أن أن قطع ترامب للمساعدات أدى إلى موجة من "التضامن الاستثنائي حول الأونروا" حيث قام مانحون دوليون بسد النقص. في الواقع ، كان عام 2018 أنجح عملية لجمع الأموال للأونروا من أجل ميزانيتها الأساسية في السنوات الخمس الماضية.

وقال لازاريني: "في الوقت الحالي، في حين أن الملاءمة أو الشرعية قد تكون موضع شك في بعض الأحيان، فإن الدعم السائد يفكر بشكل مختلف". لكن هذه الصورة تراجعت مرة أخرى العام الماضي ، عندما استقال سلف لازاريني ، بيير كرينبول، بعد أن توصل تحقيق رسمي إلى وجود "مشكلات إدارية" حيث كشفت مراجعة داخلية مسربة عن مزاعم "المحسوبية والانتقام والتمييز وغيرها من انتهاكات السلطة" في المنظمة. وكان كرينبول قد نفى بشدة في وقت سابق مزاعم المخالفات.

ورغم تلك المزاعم غير المريحة، تحدث لازاريني عن الموضوع وأثاره دون أيّ حرج، وقال إن الأونروا عززت منذ ذلك الحين هيئة الرقابة الداخلية لطمأنة المانحين بشأن "الأساس الأخلاقي" للوكالة.

وقال: "يمكنهم أن يروا أنه تم تعيين إدارة عليا جديدة". الإدارة العليا السابقة التي تم قطع رأسها بسبب الأزمة، يتم الآن إعادة تشكيلها ببطء. وأعتقد أن هناك استعدادًا لطيّ الصفحة".

ومع ذلك، فإن الأونروا تعاني من مشكلة مالية مرة أخرى، هذه المرة بسبب الوباء. "هناك المزيد من الضغط على المنظمة لتقديم المزيد، ولكن في الوقت نفسه، فإن بيئة المانحين لدينا أكثر تعقيدًا لأنهم جميعًا قد تأثروا اقتصاديًا بكوفيد-19".