القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
السبت 5 كانون الأول 2020

فلسطينيو سورية

«حماس» ترفض تغيير طابع مخيم «اليرموك» وتطالب بعودة الأهالي


الخميس، 22 تموز، 2020

رفضت حركة "حماس” الفلسطينية المخطط التنظيمي الذي طرحته محافظة دمشق لمخيم "اليرموك”، بحسب رئيس الدائرة الإعلامية في الحركة في منطقة الخارج، رأفت مرة.

وعبّر مرة في تصريح، بحسب الموقع الرسمي لـ"حماس” أمس، الثلاثاء 21 من تموز، عن رفضه أي محاولة لتغيير طابع مخيم "اليرموك”، أو إجراء تغيير في ملكية الأهالي، أو نقل الأهالي إلى أماكن أخرى، سواء تحت عنوان مخطط توجيهي أو غيره.

وطالب مرة بالسماح لأهالي المخيم بالعودة وإعمار ممتلكاتهم والإقامة في المخيم، بالتوازي مع إعادة إعمار المخيم، وإعادة جميع اللاجئين، داعيًا إلى تثبيت اللاجئين في المخيم وأماكنهم وممتلكاتهم القديمة التي كانوا يشغلونها.

وأوضح أن مخيم "اليرموك” يشكل "رمزًا للوجود الفلسطيني في سوريا وللاجئين الفلسطينيين، نظرًا لما يمثله من تاريخ وهوية والتزام بالقضية الفلسطينية”، معتبرًا أن "الوجود الفلسطيني في سوريا هو وجود ضروري لاستمرار الصمود الفلسطيني في مقاومة الاحتلال”.

وكانت محافظة دمشق أعلنت الموافقة على إعلان المخطط التنظيمي لمنطقة القابون والمصوّر التنظيمي لمخيم "اليرموك” في دمشق، خارج إطار القانون "رقم 10”.

وسيكون المخطط وفق القانون "رقم 23” في 2015، الذي ينص على "تنظيم عملية تهيئة الأرض للبناء، وفق المخطط التنظيمي العام والمخطط التنظيمي التفصيلي في المخططات التنظيمية المصدقة كافة بأحد الأسلوبين التاليين، التقسيم من قبل المالك، أو التنظيم من قبل الجهة الإدارية”.

ولاقى المخطط في "اليرموك” ردود فعل ورفضًا من قبل فلسطينيي سوريا، وسط دعوات من منظمات حقوقية فلسطينية لمحافظة دمشق للتراجع عن المخطط، كونه يعتبر تغييرًا كاملًا لملامح المخيم.