القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الأربعاء 25 تشرين الثاني 2020

«هنية»: التاريخ لن يرحم المطبعين ومصر تفاوض بشأن الأسرى


الثلاثاء، 13 تشرين الأول، 2020

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية: إن التاريخ لن يرحم الدول العربية التي تعترف بـ"إسرائيل" وتطبع العلاقات معهم، كما أن الشعوب لا تنسى، مشيرًا إلى أن حركته تنتظر "ردًّا واضحًا" من "إسرائيل" بشأن صفقة تبادل الأسرى.

وأضاف "هنية"، خلال حوارٍ أجراه رئيس تحرير موقع "ميدل إيست آي"، ديفيد هيرست في إسطنبول أن "أي صفقة يبرمها بلد عربي مع إسرائيل سوف يعرض ذلك البلد للخطر في آخر المطاف".

وبيّن أن هدف "إسرائيل" مع اتفاقيات التطبيع الحصول على موطئ قدم عسكري واقتصادي في المناطق القريبة من إيران، مستطردًا: "لذا ستخسرون، وإننا لا نرغب برؤيتكم وسائل عبور لمشاريع إسرائيل".

وفي سياقٍ مختلف، عرجّ "هنية" على صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال "الإسرائيلي" قائلًا: "مصر تتفاوض حالياً مع الاحتلال على تبادل مقترح للأسرى".

ولفت إلى أن وفداً مصرياً نقل مطالب حماس إلى الجهة الأخرى، وما تزال حماس تنتظر تلقي "ردا واضحا".

وأكد رئيس "حماس" أن حركته مستعدة لمواجهة أي هجوم جديد يُشن على غزة، محذرًا من أن أي حرب قادمة ستكون "تكاليفها مرتفعة على الاحتلال"، على حد وصفه.

وفي موضوع المصالحة الفلسطينية، أوضح إسماعيل هنية أن "حماس" استشعرت حدوث "تغييرات إيجابية" على الأرض في الضفة الغربية كنتيجة لمحادثات المصالحة مع حركة فتح.

وأردف: "ما نسمعه من قادة في الجلسات المغلقة هو تأكيدهم أهمية مشاركة حماس، لأن حماس لديها الحق في أن تشارك في الإدارة اليومية لشؤون الحكومة".