القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الأحد 27 تشرين الثاني 2022

فعالية داعمة لفلسطين في الدوحة قبيل انطلاق المونديال


الإثنين، 21 تشرين الثاني، 2022

رفع مئات المشاركين الأعلام الفلسطينيّة خلال فعالية داعمة لفلسطين قبيل انطلاق المونديال في قطر، حيث هتف المشاركون "قطر وفلسطين إيد واحدة، وبالروح بالدم نفديك يا فلسطين".

وردّد المشاركون خلال الفعالية بمنطقة درب لوسيل قسَم حماية الأقصى، وذلك قبل يوم من افتتاح مباريات بطولة كأس العالم.

كما قام عدد من أبناء الجالية الفلسطينيّة والجاليات العربيّة، بتوزيع الأعلام والكوفية الفلسطينيّة على الجماهير القادمة من مختلف دول العالم، والتعريف بالقضية الفلسطينيّة.

وفي وقتٍ سابق، دعت حركة "شباب قطر ضد التطبيع" وحركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها"BDS" الجماهير العربية، إلى جعل فعاليات المونديال في قطر، فرصة للتأكيد على مركزية القضية الفلسطينية.

ودعت حركة "شباب قطر ضد التطبيع" إلى أوسع مشاركة في حملة رفع العلم الفلسطيني خلال فعاليات المونديال الذي ستنطلق اليوم الأحد 20 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وفي دعاية مشتركة للحملة، دعت "شباب قطر ضد التطبيع" وحركة المقاطعة، الجماهير العربية داخل قطر، إلى الهتاف لفلسطين في كل فرضة سانحة ورفع العلم في مدرجات الملاعب وعلى شرفات المنازل، ورفع الأعلام الفلسطينية في المقاهي وساحات التشجيع خارج قطر.

كما دعت الحركة، إلى التغريد المتواصل عبر هاشتاغات "#كأس_العالم_قطر_2022،#فلسطين_في_مونديال_قطر،#FIFAWorldCup، #Goal4Palestine طوال فترة الفعاليات.

وأكّدت على ضرورة مواصلة الدعوات إلى مقاطعة شركات الألبسة الرياضية الداعمة للاتحادات الرياضية "الإسرائيلية، وعلى رأسها شركة "بوما" ودعت لاعتبار المونديال فرصة لتوسيع دعوات المقاطعة للشركة المذكورة.

وأشارت "شباب قطر ضد التطبيع" إلى موقف الشعب القطري الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني، فيما أثنت على مواقف القطريين الذين رفضوا الحديث مع محطات تلفزة "إسرائيلية" جاءت الى الدوحة لتغطية الفاعليات.

كما أكدت الحركة، رفضها وجود محطات تلفزة "إسرائيلية" في قطر، واعتبرت ذلك "دليلاً آخر على التطبيع الوقح الذي يتم تمريره تحت غطاء تنظيمنا للبطولة".

وكانت "شباب قطر ضد التطبيع" قد أكدت في بيانٍ سابق لها رفضها أي حضور "إسرائيلي" إلى الأراضي القطرية خلال المونديال.

وجاء هذا البيان قبل إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن اتفاق وقعه مع كل من السلطات القطرية وحكومة الاحتلال، سيجري بموجبه تسيير رحلات جوية مباشرة من "تل أبيب" إلى قطر لتسهيل نقل المشجعين، إلى جانب توفير الخدمات القنصلية على الاراضي القطرية لـ "الإسرائيليين" القادمين