القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
السبت 26 تشرين الثاني 2022

فلسطينيو سورية

تسارع وتيرة عودة الحياة إلى مخيم اليرموك في دمشق


الثلاثاء، 04 تشرين الأول، 2022

شهد مخيم "اليرموك" للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة السورية دمشق، في الآونة الأخيرة حركة نشطة في إعادة تأهيل البنى التحتية، وتأمين بعض الخدمات الأساسية لسكانه.

وشهد المخيم عودة المزيد من الأهالي إليه، والبدء في ترميم منازلهم التي تضررت جراء المعارك التي دارت في المخيم، خلال السنوات الماضية.

وأكد محافظ دمشق، محمد كريشاتي، في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" السورية، الأحد، ضرورة الإسراع بتقديم الخدمات للقاطنين في التجمعات السكنية بمخيم اليرموك، من شبكة الصرف الصحي ومياه الشرب والكهرباء بشكل إسعافي، بالإضافة إلى خدمات النقل والنظافة ومعتمدي بيع مادة الخبز.

وشدد على ضرورة تكثيف التعاون والتنسيق بين المديريات في دمشق من جهة، والمجتمع المحلي في المخيم من جهة أخرى، لتنفيذ الأعمال الخدمية المطلوبة، وفقا للإمكانيات المتاحة والتي تسهم في تسهيل عودة الأهالي.

من جهته أكد المحامي والناشط الفلسطيني نور الدين سلمان، أنه سيتم تزويد المخيم بخمسة محولات كهربائية جديدة لتأمين توصيل الكهرباء للأهالي داخل المخيم، مشيراً إلى أن المحولات تم تسليمها للجهات المسؤولة لتبدأ بنقلها وتوصيلها.

ووافق وزير الإدارة المحلية في دمشق، حسين مخلوف، قبل أيام، على فتح الطريق، وتأمين مواصلات تتضمن حافلات ركاب كبيرة وصغيرة من وإلى مخيم اليرموك، انطلاقاً من مركز مدينة دمشق.

ويعد مخيم "اليرموك" أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في سورية، ويقع على بعد ثمانية كيلومترات جنوب مركز العاصمة دمشق، ويعد عاصمة للشتات الفلسطيني، حيث كان يقيم فيه 350 ألف لاجئ فلسطيني قبل الأزمة السورية.

وتشير تقديرات لمؤسسات حقوقية دولية، إلى أن عدد سكان المخيم حاليا (حتى نهاية تموز/يوليو الماضي) بلغ نحو 18 ألف نسمة، يشكلون 600 عائلة.

وغادر معظم أهالي المخيم مساكنهم خلال نيسان/أبريل وأيار/مايو 2018، بعد معارك عنيفة، بين أطراف الأزمة السورية.