القائمة

مواقع التواصل الأجتماعي
الإثنين 5 كانون الأول 2022

النونو: زيارة هنية إلى لبنان تكتسب أهمية خاصة


السبت، 25 حزيران، 2022

قال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لرئيس حركة حماس: إن كل اللقاءات التي أجراها رئيس الحركة في زيارات سابقة إلى لبنان والزيارة الحالية تؤكد العلاقة الوطيدة مع كل المكونات اللبنانية.

وأضاف النونو، خلال لقاء عبر قناة الميادين: إن "زيارة رئيس الحركة إسماعيل هنية ووفد قيادة الحركة إلى لبنان عاصمة المقاومة تأخذ دائمًا طابعًا مميزًا من حيث طبيعة اللقاءات ومضمونها".

وأوضح أن "اللقاءات التي يجريها رئيس الحركة تأتي أولًا في إطار تهنئة لبنان بنجاح الانتخابات والوقوف إلى جانبه في المطالبة بحقوقه وثرواته الطبيعية".

وتابع إن من أهداف الزيارة كذلك نقاش وبحث المتغيرات الإقليمية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية والمنطقة، واستعراض التطورات التي حدثت منذ رمضان الماضي وما زالت مستمرة في الواقع الفلسطيني، وخاصة المتعلقة بالقدس والأقصى والمعادلات الميدانية التي ثبّتتها المقاومة.

وأردف النونو قائلا: "هدف آخر هو الالتقاء بقيادات الفصائل الفلسطينية، والتنسيق المشترك في المواقف؛ لمواجهة التحديات، وبحث سبل إعادة ترتيب الواقع الفلسطيني الداخلي".

وأكد ثقة الحركة بأن لبنان والمقاومة اللبنانية لن تتخلى أو تصمت على حقوقها.

وشدد على أنه "لا حق للاحتلال في ذرة تراب من فلسطين كما لا حق له في ذرة من الثروات والحقوق اللبنانية"، لافتا إلى أن "القدس تشكل محل إجماع للأمة بكل مكوناتها".

وفي سياقٍ متصل، ذكر النونو أنه في لقاء وفد الحركة بالأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تم التأكيد أن "المقاومة في كل الجبهات لن تكون لقمة سائغة أمام الاحتلال، واليوم المقاومة قادرة على فرض معادلاتها الآن وفي المستقبل".

ووفق النونو؛ فقد ناقش رئيس الحركة مع نصر الله الواقع الإقليمي برمته في إطار سعي الاحتلال السيطرة على المنطقة بمختلف الوسائل.

وفي إطار حديثه، أشار النونو إلى أن "الاحتلال مأزوم داخليًّا، وقد يحاول أن يخرج من هذه الأزمة بشكل أو بآخر، لكنه يدرك أن ثمن أي مغامرة لن تكون سهلة أو مضمونة النتائج بالنسبة له".

وقال: إنه "لا أحد يتمنى الحرب ونتائجها في الإطار الإنساني، لكن في حالة الدفاع عن الحق والمقدسات تكون كل الخيارات مفتوحة أمام المقاومة".

ولفت النونو إلى أن "إسرائيل تدرك جاهزية المقاومة، وأنها لن تكف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان أو حماقة بحق شعبنا أو مقدساتنا".

وأضاف: "نحن نسعى إلى تنسيق الجهود بين القوى والفصائل الفلسطينية لمواجهة التحديات، وترتيب البيت الفلسطيني على قاعدة المقاومة والمواجهة الشاملة المفتوحة مع الاحتلال".

وشدد المستشار الإعلامي لرئيس حركة "حماس"، على أن "ترتيب البيت الفلسطيني في هذه المرحلة على قاعدة المواجهة الشاملة هو أولوية بالنسبة لنا، وأيدينا مفتوحة للجميع لتحقيق ذلك".